Sunday, July 13, 2008

مواقف !



((إتفاق دايتون))


ونص اتفاق "دايتون" في شقه العسكري علي وجود قوة متعددة الجنسيات
.
.. للعمل علي تنفيذ الاتفاق
.
مهمتها: الفصل بين الفصائل المتشابكة في البوسنة , والإشراف علي إذعان الأطراف المعنية بتنفيذ الاتفاق وتعقب
مجرمي الحرب .وانتهت مدة هذه القوات في ديسمبر 1996م

تجددت مدتها تحت اسم سفور التي تكونت من 31000 جندي منهم 8500 جندي أمريكي، ثم انسحبت من البوسنة
في ديسمبر 2004.
.

كما دعت فرنسا لتشكيل قوة تابعة للأمم المتحدة لحماية المنطقة التي يسكنها المسلمون من الهجمات الصربية،


وقدمت (3500) جندي فرنسي في قوة حفظ السلام في البوسنة.


أما روسيا فقد كانت ومازالت ذات موقف داعم للصرب؛ مما يسبب الكثير من الأزمات إذ يصعب على المسلمين أن


ينتزعوا قراراً من الأمم المتحدة يوجه عقوبات دولية للصرب، لتعويض المسلمين عما لحقهم من آذى


كما كانت ألمانيا ذات موقف داعم لكرواتيا ولكن يبدو أن العلاقات بينهما قد اهتزت فأصبحت ألمانيا تقوم بتوجيه الدعوة


للمجتمع الدولي لفرض عقوبات على كرواتيا.



2003

اعتذر رئيس صربيا و(مونتينيجرو) الجبل الأسود لشعب البوسنة والهرسك عن الفظائع التي ارتكبت خلال الحرب التي


دارت رحاها بين عامي 1992 و1995


2005


سلم راديفوي ميليتش، الجنرال الصربي السابق ومساعد قائد الحرب راتكو ملاديتش، نفسه لمحكمة الأمم المتحدة في لاهاي ليواجه تهماً بارتكاب جرائم حرب

ولا تزال لا توجد أية إشارة عن إستسلام أو إعتقال أهم الفارين وهما


الزعيم الصربي السابق رادوفان كاراديتش ونظيره العسكري راتكو ملاديتش.


وبينما تقول حكومتا صربيا وجمهورية صرب البوسنا أنهما عاجزتان عن تحديد مكان الرجلين المطلوبين،


يشكك محققو الأمم المتحدة في ما إذا كانت سلطات بلجراد قد حاولت حتى ملاحقتهما.



(( راتكو ميلادتش المتهم بإرتكاب جرائم ضد المسلمين))

إن جرائم الصرب إزاء المسلمين لم تكن لتحدث إلا لضعف الأمة الإسلامية وليس من قوة الصرب
..
وهكذا فإن سبب الحرب على البوسنة في الأساس هو هوان المسلمين علي العالم
..
.وللأسـف المسلمون في سبات عميق
.......

4 comments:

اللؤلؤة said...

فعلاً والله
" نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أزلنا الله "
فعلا تناسى المسلمون أنهم مسلمون
وتناسوا تعاليمه وآدابه
فكان هوانهم..
وكان ضياع آخرون

لنا الله
//

بوركتِ يا أمنية
نفع الله بكِ
....

عاشق النيل said...

بارك الله فيك وجعل كل هذا في ميزان حسناتك لأنك جعلت الكثير يعرف عن أعداء الدين وعن أماكن لم يكن يعرفها

امنية said...

لؤلؤتى

صدقتِ والله

غفر الله لنا تقصيرنا
ونصر دينه فى كل مكان

أحبك الله..

امنية said...

الأخ عاشق النيل :

رزقنا وإياكم

جزاك الله خيرا على الاهتمام والمتابعة