Monday, October 19, 2009

ذكرى وفاة علي عزت بيجوفيتش .. رحيلك ثورة


لو لم والظلام يساعداننا على أن نرى شيئا" يكن الليل لعجزنا عن رؤية السماء ذات النجوم , ، وهكذا يجردنا الضوء من بعض الرؤية، في حين أن العتمة



كلمات رقيقة .. عميقة


مجرد رؤية قائلها تبعث الأمل فى النفوس


تعيد لأذهاننا ذكريات تحوى لحظات عِزة وكرامة


هو رئيس البوسنة الأسبق الذى عاصر فترة انقضاض الصرب على مسلمي البوسنة فى حرب دموية عرقية لابادتهم


ويكفى ان نذكر ان فى تلك الحرب قُتل حوالي 350 ألف مسلم


واغُتصبت عشرات الآلاف من النساء المسلمات



الرئيس الذى ظل صلبا فى قلب المأساة , لم يفر ويهرب من الحصار



بل قرر ان ينتصر لكرامة شعبه..بل لكرامة المسلمين أجمعين


إنه



علي عزت بيجوفيتش




ولولاه بعد فضل الله سبحانه تعالى ما استقلت البوسنة


فى مثل هذا اليوم عام 2003 رحل عن عالمنا ليترك لنا شعلة الحفاظ على كرامتنا



6 سنوات مرت على وفاته .. وتأملوا معي أحوال المسلمين اليوم ..!



على عزت بيجوفيتش


رحيلك ثورة ..لم تأت بعد


رحمك الله وتقبلك وجمعنا بك فى الفردوس الأعلى



على عزت بيجوفيتش



لن ننساك..


ولا تنسوه من الدعاء


19 أكتوبر

6 comments:

نوفل said...

اللهم ارحم من رحمنا ورحم المسلمين

ربِ اغفر لمن كل من له فضل علينا وعلى المسلمين

امنية said...

اللهم آمين

جزاكم الله خيرا

الفاتح اليعقوبي said...

السلام عليكم
اللهم أرحمه وأسال الله ان نمضي علي دربه وأن تعود أمتنا عزيزة مصانة
والسلام

اخوانية وأقتخر said...

فعلا هو رجل فى زمن عز فيه الرجال تذكرنى بكلمات لا اتذكر قائلها (كن رجل بألف رجل فان لم تستطع فكن رجل ولكن لا تكون نصف رجل)
رحم الله بيجوفيتش
فلم يرى العالم بعده من قائد صخرة مثله
وجزاكم الله خيرا اختنا

امنية said...

الأخ الفاتح اليعقوبي

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
اللهم آميــن

==

إخوانية وأفتخر
صدقتِ فى التعبير
صخرة فعلا
رحمه الله
جزانا وإياكم

كمونة said...

رحمه الله المجاهد العالم وأخلف الأمة خيرا منه